اراضي ومزارع للبيع في أريحا
بيع واشتري مجاناً
إصلاح و صيانة السيارات المنزل والحديقة اجهزة - الكترونيات سيارات ومركبات عقارات
سجل الآن
إذا كنت تملك حسابا اضغط هنا
مميزات
تسجيلك في السوق المفتوح: إضافة إعلانك مجاناً إضافة عدة صور لإعلانك تواصل مع البائع عن طريق التعليقات يبقى إعلانك على الموقع مدة 180يوماً
مشكلة في الشبكة, انقر هنا لإعادة تحميل الصفحة
الدردشة ليست جاهزة بعد

اراضي ومزارع للبيع في أريحا

0 - 0 نتيجة من 0

إعلانات قريبة منك

سيتم استخدام موقعك لعرض الإعلانات القريبة منك

    لم يتم العثور على نتائج
إعلانات مقترحة شاهدها آخرون
اراضي ومزارع للبيع في أريحا
هل تود حفظ معطيات البحث؟ احفظ نتائج البحثالبحوث المفضلة
عرض الإعلانات على الخريطة
كن أول من يعلم عن الإعلانات الجديدة في اراضي - مزارع للبيع أعلمني

right curve arrow

بيع كل شئ على السوق المفتوح

left curve arrow أضف إعلان الآن

قطاع الأراضي والمزارع في فلسطين

الأراضي والمزارع في فلسطين

يعاني قطاع الأراضي في فلسطين منذ فترة طويلة من عدد متنوع من المشاكل وذلك بسبب الأوضاع السياسية التي تعيشها الدولة، والذي تسبب في تعدد القوانين التي تحكمها، وتقسيمها إلى فئات مختلفة، هذا إلى جانب صعوبة إثبات ملكية الأرض أحياناً، ومن أهم المشاكل التي يعاني منها القطاع هو أن معظم أراضي منطقة الضفة الغربية هي أراضي غير مسوّاة وتسمى الأراضي المالية وهو المصطلح الدارج في المنطقة، أما الأراضي المسوّاة أو أراضي طابو فلا تتجاوز نسبتها 21% من إجمالي أراضي الضفة كلها، ويمكن إضافة الأراضي قيد التسوية التي تصل نسبتها إلى حوالي 9% لتصبح النسبة في أقصى حدودها 30% فقط من مساحة الأراضي، والنسبة المتبقية وهي 70%، وهي كبيرة جداً وتعيق عمليات الاستثمار العقاري، وهناك مساحات كبيرة تعتبر ملكية خاصة مملوكة لأفراد يعملون فيها بالزراعة، وهناك أراضٍ تابعة للدولة، ولا يفضل معظم الفلسطينيين بيع أراضيهم إلا عند الاضطرار فقط، ما يجعل إعلانات اراضي مزارع للبيع.

استعمالات الأراضي الفلسطينية

تبلغ مساحة فلسطين بشكل عام 27.009كم² أي ما يعادل 27.009.000 دونم وهذه الأراضي مصنفة حسب عدد من التصنيفات، والتي يتم استخدامها بالعديد من الطرق، وذلك حسب طبيعة الأرض والموقع، منها ما هي ملكية شخصية ومنها ما هي ملكية عامة، ومن أهم استعمالات الأراضي والمزارع في فلسطين والتي تؤثر على عمليات البحث عن عقارات للبيع ما يلي:

أسعار الأراضي والمزارع في فلسطين

أصبحت  تجارة الأراضي والمزارع في فلسطين التجارة الأكثر ربحاً في هذه الأيام، خاصة أنّ! أسعار الأراضي في معظم مدن الضفة الغربية في تزايد مستمر ولا تخضع للرقابة من أي جهة، ما يؤثر على أعداد الباحثين عن عقارات للبيع ، ويختلف سعر الأرض من منطقة لأخرى ومن شارع لآخر، علما أن هذه الأسعار لا تأبه بمتوسط دخل الفرد والأسرة الفلسطينية، وتخضع فقط لقانون العرض والطلب، وقد شهدت أسعار الأراضي ارتفاعاً ملحوظاً في السنوات الخمس الأخيرة، حيث يصل سعر الدونم التجاري أو السكني في وسط مدينة الخليل إلى 2 مليون دينار أردني، ويعود السبب في ذلك إلى تمركز التجارة وحركة الاستثمار في تلك المنطقة، أما في منطقة عين سارة وهي المدخل الرئيسي للمدينة من الناحية الشمالية فلا يقل سعر الدونم هناك عن 1 مليون دينار، أما السعر في أطراف المدينة  وتحديدا في وادي الهريا الذي يبعد 4كم عن مركز المدينة فيتفاوَت سعر الدونم بين 70-100 ألف دينار، أما في منطقة الحاووز والتي تصل مدينة الخليل ببلدة دورا فيصل سعر الدونم إلى 300 ألف دينار أردني.

 

تتقارب الأسعار بين مدينتي طولكرم وسلفيت، حيث شهدت مدينة طولكرم إقبالاً واضحاً على الأراضي لإقامة المشاريع الحيوية خلال السنوات الأربعة الماضية، الأمر الذي جعل عمليات البحث عن اراضي مزارع للبيع كبير ما تسبب في ارتفاع أسعارها، وترتفع الأسعار في محيط جامعة القدس المفتوحة حيث يصل سعر الدونم هناك إلى 250 ألف دينار أردني، يليها ارتفاعا في شارع نابلس حيث تتمركز المعارض التجارية ما يزيد الحركة، حيث يتراوح سعر الدونم بين 180-200 ألف دينار، أما سعر الدونم في أطراف المدينة يمثل منطقة شويكة وذنابة فيصل إلى 80 ألف دينار وفي بعض المناطق المتطرفة أكثر يصل سعر الدونم فيها إلى 40 ألف دينار أردني، اما في مدينة سلفيت فسعر الدونم في المركز التجاري يتراوح بين 70-100 ألف دينار، وفي المنطقة الصناعية يصل إلى 45 ألف دينار، ويقل في المناطق السكنية المكتظة، حيث وصل السعر إلى 35 ألف دينار، وفي أطراف المدينة تكون الأسعار أقل من ذلك والتي وصلت إلى 15 ألف دينار أردني للدونم الواحد.

وفي مدينة جنين بلغ سعر الدونم في وسط المدينة إلى 1 مليون دينار أردني، أما في المنطقة الصناعية فقد وصل السعر إلى 150 ألف دينار، وفي المناطق السكنية يصل إلى 100 ألف دينار، وفي الأطراف يمكن أن يصل إلى 20 ألف دينار، أما بالنسبة لمدينتي رام الله ونابلس فهما الأغلى عقارياً، حيث يتم تحديد السعر حسب العرض والطلب هناك، وقد صل سعر الدونم في مدينة رام الله في منطقة دوار رام الله إلى 5 ملايين دولار، وفي منطقة شارع الإرسال وصل السعر إلى 6 ملايين دولار، وفي منطقة المصيون يصل سعر الدونم إلى 1 مليون دولار، وفي منطقة الطيرة يصل سعر الدونم إلى 1 مليون و 500 ألف دولار، أما في مدينة البيرة فقد يصل سعر الدونم إلى 200 ألف دولار، وينخفض في المناطق المجاورة لمدينة رام الله مثل سلواد وبيرزيت، حيث تتراوح الأسعار بين 50-80 ألف  دولار. أما في نابلس وتحديداً في محيط جامعة النجاح الوطنية عند الحرم الجديد فيصل سعر الدونم إلى 1 مليون دينار أردني، وفي المنطقة الصناعية الشرقية يصل سعر الدونم ا إلى 100 ألف دينار وهي المنطقة الأرخص سعراً، أما في المنطقة السكنية مثل منطقة نابلس الجديدة فيصل سعر الدونم إلى 160 ألف دينار أردني.

أرسل ملاحظاتك لنا
لا تفوّت عليك هذه الصفقات