عقارات اجنبية للبيع في فلسطين : بائعين موثوقين : افضل الاسعار : مكاتب موثوقة
بيع واشتري مجاناً
إصلاح و صيانة السيارات المنزل والحديقة اجهزة - الكترونيات سيارات ومركبات عقارات
سجل الآن
إذا كنت تملك حسابا اضغط هنا
مميزات
تسجيلك في السوق المفتوح: إضافة إعلانك مجاناً إضافة عدة صور لإعلانك تواصل مع البائع عن طريق التعليقات يبقى إعلانك على الموقع مدة 180يوماً
مشكلة في الشبكة, انقر هنا لإعادة تحميل الصفحة
الدردشة ليست جاهزة بعد

عقارات للبيع في عقارات للبيع

1 - 3 نتيجة من 3

إعلانات قريبة منك

سيتم استخدام موقعك لعرض الإعلانات القريبة منك

إعلانات مقترحة شاهدها آخرون

بحثك في "عقارات أجنبية للبيع" لا يطابق أي نتائج.الرجاء التأكد من كتابة كلمة البحث بشكل صحيح أو قم بإضافة طلبك كإعلان.

أضف طلبك الآن
هل تود حفظ معطيات البحث؟ احفظ نتائج البحثالبحوث المفضلة
عرض الإعلانات على الخريطة
كن أول من يعلم عن الإعلانات الجديدة في عقارات أجنبية للبيع أعلمني

right curve arrow

بيع كل شئ على السوق المفتوح

left curve arrow أضف إعلان الآن

شراء الفلسطينيين للعقارات الأجنبية

العقارات الأجنبية

العقارات الأجنبية أو ما يسمى العقارات الدولية وهي مصطلح يطلق على كافة أنواع العقارات التي يتم شراؤها في دولة لا يحمل المشتري جنسيتها، سواء كان ذلك في دولة عربية أو غير عربية، وتكون الغاية من شراء هذه العقارات الحصول على عائد مالي عن طريق استثمارها سواء بالبيع أو التأجير أو يتم شراؤها للسكن والحصول على الإقامة أو الجنسية في تلك الدولة في حال الرغبة بالهجرة أو العمل هناك، ويتم البحث عنها في المواقع الإعلانية والعقارية مثل السوق المفتوح تحت تبويب عقارات أجنبية للبيع ، ويتم شراء العقارات الأجنبية وتسجيلها وفق قوانين وشروط يتم تحديدها من قبل الدولة، وتختلف هذه القوانين من دولة لأخرى، حيث تفرض بعض الدول شروطاً معينة على العقارات التي يسمح للأجانب بتملكها منها الموقع والسعر، والمساحة، وبعض الدول تحدد جنسيات معينة دون غيرها، وتقدم بعض الدول تسهيلات وامتيازات متنوعة لتملك العقارات على أرضها وذلك لجذب الاستثمارات الأجنبية ودعم الاقتصاد المحلي وخاصة في قطاع العقارات وذلك من خلال منح  الإقامة المؤقتة أو الدائمة أو منح الجنسية، وقد اتجه عدد كبير من الفلسطينيين إلى شراء العقارات في العديد من الدول بسبب ما تم فرضه عليهم من ترك منازلهم وتهجيرهم.

الدول التي يفضلها الفلسطينيون لشراء العقارات

تركيا

تعتبر تركيا واحدة من الدول التي شهدت ارتفاعاً في أعداد المستثمرين في قطاع العقارات خلال السنوات الماضية، ولكن كانت القوانين الخاصة بالفلسطينيين متشددة للغاية، قد صدر قرار تركي جديد بشأن تعديل شروط تملك الفلسطينيين للعقارات، وقد دخلت هذه التعديلات حيز التنفيذ بالفعل عام 2019، وينص القانون المعدل على السماح بتمليك الفلسطينيين للعقارات في تركيا وذلك لكل من أصحاب الوثائق اللبنانية والمصرية والعراقية، وقد اشترطت لقبول هذه المعاملة أن يكون حامل الوثيقة الفلسطينية قد حصل على إقامة من دائرة الهجرة في تركيا، ويقسم الفلسطينيون إلى 3 أنواع هم الفلسطينيون الذين يحملون الجواز الفلسطيني الصادر عن السلطة الفلسطينية في رام الله، والفلسطينيون الذين يحملون جواز سفر أردني ، وهم يُعاملون معاملة الأردنيين، والنوع الثالث هو الفلسطينيون الذين لا يحصلون على وثائق سفر من البلدان العربية التي لا تمنح الفلسطيني جواز سفر، منها سوريا ولبنان والعراق ومصر، وهذه الفئة لم تكن الفقادرة على التملك العقاري في تركيا، ولكن عام 2019، درست الحكومة التركية هذه المشكلة، وأتاحت تملك الفلسطينيين على اختلاف فئاتهم في تركيا سواءً كانوا يحملون جوازات أو وثائق سفر، من رام الله وغزة وأراضي الـ 48، والفلسطينيين المقيمين في الخارج، أي باختصار أصبح بإمكان جميع الفلسطينيين حق التملك العقاري في تركيا.

يحق للفلسطينيين تملك جميع أنواع العقارات بما فيها الشقق، والفلل، المحلات والمكاتب التجارية، والمخازن والمستودعات، والفنادق، والعمارات والمباني السكنية أو التجارية، كما يحق للفلسطينيين شراء الأراضي بشرط أن لا تجاوز مساحتها 30 هكتاراً، وتعد الجالية الفلسطينية اليوم من أوائل المقبلين على شراء العقارات في تركيا وقد حافظت على وجودها ضمن قائمة 20 جالية الأكثر إقبالاً على التملك العقاري خلال السنوات 3 الماضية، وخاصة في عام 2019  حيث زادت نسبة تملك الفلسطينيين في تركيا بشكل ملحوظ، حيث زاد البحث عن عقارات للبيع ، فقد وصل عدد العقارات المباعة إلى 1152 عقار، وحصلت الجالية الفلسطينية على التصنيف 8 على مستوى جميع الجنسيات، وعلى التصنيف 5 ضمن الدول العربية، أما بالنسبة للعقارات الأكثر طلباً فهي ا بالترتيب التالي: العقارات التجارية والمكاتب، والتي احتلت المرتبة الأولى، ثم العقارات السكنية، والتي تأتي في المرتبة الثانية، والعقارات الاستثمارية، والتي يقصد منها الحصول على الجنسية التركية.

مصر 

تعتبر مصر واحدة من الدول التي تشهد استقبال عدد كبير من الفلسطينيين وذلك حكم القرب وتشارك حدود مع فلسطين، ويعيش في مصر عدد كبير من الفلسطينيين، ولكن كان يمنع في نصر تملك الأجانب أي نوع من العقارات على أرضها، ولكن تم تغيير ذلك وإصدار قانون يسمح بتملك الأجانب للعقارات، والذي يعتبر من القرارات التي طال انتظارها وتم استحسانها بين مختلف الوجهات الاقتصادية، لأنه أحد الأسباب التي تمنح التطوير العقاري القوة والنمو، إلى جانب أنه أحد أسباب قوة الاقتصاد المصري، كما أنه يزيد نسبة العملات الأجنبية في مصر لأن الأجنبي يدفع بالدولار في مقابل الخدمات التي يحصل عليها، حيث يتم منح الأجنبي  الإقامة مقابل تملك العقارات في مصر لغير السياحة، ما شجع كثيراً على تصدير العقار في مصر، وهنا أصبح اللاجئون الفلسطينيون يتمتعون بنفس حقوق تملك العقارات التي يتمتع بها الأجانب، وتنحصر حقوق الملكية في مصر في إمكانية تملك منزل واحد للسكن، ويمكن امتلاك مشروع أعمال بالمشاركة، أي بشرط وجود شريك يحمل الجنسية المصر،. ولا يسمح للفلسطينيين حالهم كحال جميع الأجانب من تملك أراضٍ زراعية أو أراض صحراوية، ويمنح الفلسطينيون في مصر 3 أنواع من الإقامة، الأولى هي الإقامة الخاصة، والتي تسري لمدة 10 سنوات، والإقامة العادية، والإقامة المؤقتة، ويتم منح الإقامة للأجنبي لمدة سنة عند امتلاك العقارات المسجلة، وذلك بشرط أن تكون قيمتها تزيد عن 100 ألف دولار، وفي حال زيادة هذه النسبة إلى 200 ألف دولار، فإن الأجنبي يتمكن من الحصول على ترخيص الإقامة لمدة 3 سنوات، وفي حالة وصول المبلغ إلى 400 ألف دولار يحصل الأجنبي على ترخيص الإقامة لمدة 5 سنوات قابلة للتجديد، ما زاد الطلب على عقارات أجنبية للبيع .

الأردن

تعتبر الأردن واحدة من أكثر الدول استقبالاً للفلسطينيين، وخلال السنوات الماضية زادت اعداد الغزين في الأردن، وقد ذكرت أرقام رسمية أردنية، أن الغزيين اشتروا عقارات في الأردن منذ بداية عام 2019 بقيمة 27.7 مليون دولار، حيث اشترى الغزيين منذ بداية عام 2019 وحتى نهاية شهر أكتوبر/ تشرين الأول ما مجموعه 387 عقاراً، حيث احتل الغزيون المرتبة الثالثة من بين الجنسيات الأجنبية من حيث الإقبال على شراء العقارات في الأردن وذلك بعد الجنسيتين العراقية والسعودية، وقد تم وضع بعض القوانين المنظمة لتملك الغزيين للعقارات، ما زاد عمليات البحث عن عقارات للبيع ، حيث يُسمح  لرب الأسرة من أبناء القطاع التملك فقط، بشرط أن لا تزيد قطعة الأرض عن دونم واحد، أو منزل مستقل مبني على قطعة أرض لا تزيد عن دونم، أو شقة سكنية واحدة، وبحسب البيانات فقد بلغ عدد الطلبات التي تمت الموافقة عليها لتملك أبناء قطاع حوالي 549 طلباً وتركزت الطلبات في العاصمة عمان ومحافظة جرش، وتوزع الباقي على مختلف محافظات المملكة الأخرى.

أرسل ملاحظاتك لنا
لا تفوّت عليك هذه الصفقات